مهيسين

اهلا بك فى منتدى المهيسين

هيس هيس تبقى كويس

انت لسة مش مسجل

نتشرف بوجودك

ضحك ولعب وشوية جد

هيس هيس تبقى كويس
يا مهيسين العالم اتحدو

    ملهم قصيدتى

    شاطر
    avatar
    hanna el sayed
    استاز تهيس
    استاز تهيس

    عدد المساهمات : 151
    نقاط : 263
    تاريخ التسجيل : 05/11/2009
    العمر : 28

    ملهم قصيدتى

    مُساهمة من طرف hanna el sayed في الإثنين نوفمبر 30, 2009 10:48 am

    ا
    [size=21]ين انت يا ملهم قصيدي اناديك!!


    الصدر ضايق وخاطري منك ما طاب

    اخر قصيدة حب موضوعها فيك

    مضمونها ياصاحبي لوم وعتاب

    يوم غبت عني كل يوم اناجيك

    انت الوحيد الذى عن البال لم يغيب




    لا ... لاتلوم القلب يوما إن اغلاك


    فما حيلتي دام قلبي عصاني


    رغما عني قلبي يأخذنى هناك


    جئت اشتكي لك من عذاب الزماني


    ياروح الروح ما حياتي بدونك


    [/size]
    avatar
    hanna el sayed
    استاز تهيس
    استاز تهيس

    عدد المساهمات : 151
    نقاط : 263
    تاريخ التسجيل : 05/11/2009
    العمر : 28

    قصه جميله

    مُساهمة من طرف hanna el sayed في الإثنين نوفمبر 30, 2009 11:05 am


    كان يلعب ويمرح على شاطئ البحر بصحبة أمه الحنون. فظل يجري هنا وهناك وأمه تجري خلفه وتضحك تارة وتناديه تارة أخرى: حساااام، حسااام، حساااام، توقف أيها الشقي لقد انقطع نفسي من اللحاق بك،
    وحسام يجري ويضحك ويقول بصوت كله براءة الأطفال: لن أدعك تمسكينني يا امي، أنظري كيف أنا أجري وأسبقك.
    توقفت الأم عن الركض وراء طفلها الوحيد والشقي وهي تقول: سوف أعرف كيف أرغمك على التوقف عن الركض أيها الطفل المشاغب.
    وبالفعل شعر حسام أن لا أحد يجري خلفه فتوقف لينظر في الأمر وماذا دبرت له أمه من مفاجئة، التفت حسام وراءه فوجد أمه تتجه نحو البحر وهي تومئ له بكلتا يديها قائلة سوف أسبح في مياه هذا البحر الجميل وأتركك وحيدا هنا على الشاطئ،
    ظل حسام يراقب أمه من بعيد ولا يريد أن يتجه نحوها كي لا تنقض عليه وتمسك به بكلتا يديها، فطالما كانت تخدعه في مثل هذه المواقف لكي يقترب منها،
    لكنه كان يشعر بأنه يريد أن يشارك أمه السباحة وكان يتساءل بينه وبين نفسه: كيف أفوت متعة السباحة بصحبة أمي؟
    وأثناء ما كان حسام يراقب أمه تسبح وسط مياه البحر وهي تومئ له بكلتا يديها وتضحك له وتقول له: يا له من بحر جميل وسباحة رائعة.
    فجئئة رأى حسام كأن شيء يسحب امه إلى أعماق البحر فصارت تصرخ وتستغيث وتطلب النجدة: حسااام حساااام حساااام، بني أطلب لي من ينقذني سوف أغرق يا بني.
    وبدأت صورة الأم تغوص رويدا رويدا من على سطح البحر، فلم يتمالك الطفل حسام ما هول هذا المنظر واتجه كالصاروخ المرسل نحو البحر باتجاه أمه التي بدأت تغوص تحت سطح البحر فألقى حسام نفسه وسط مياه البحر لينقذ أمه الحبيبة لكن أمه اختفت تحت سطح البحر وبدأ حسام يصرخ وهو يسبح تارة ويغوص تارة أخرى يبحث عن أمه الغريقة وهو يقول:: ماااااامااااا مااااااماااا
    لكن أمه لا ترد على صرخاته، وظل الطفل حسام يصارع موج البحر وبدأ جسمه الصغير النحيل يغوص هو الآخر تحت سطح مياه البحر وهو مستمر في صراخث مااااماااا أين أنت ماااااماااا أين أنت.
    وأثناء ما كان حسام يغوص في عمق البحر شعر بيد تهز أحد كتفيه بقوة وسمع صوت امه يقول له: حساااام بني أفق حسااام بني أفق، في هذه اللحظة فتح حسام عينيه فإذا هو في فراشه مستلقيا وقد كان نائما وشعر أنه أفاق من كابوس كان يحلم فيه في منامه ورأى وجه أمه الحبيبة قبالة وجهه تقول له: صباح الخير يا حبيبي ما لك تصرخ في منامك هل شاهدت حلما مزعجا،
    مسحت أم حسام بيدها الناعمة على خد حسام لتزيل ما بلله من دموع حيث كان حسام يبكي بصدق وهو يقول لأمه لا تتركيني يا أمي لا تتركيني يا أمي،
    فاحتضنت أم حسام ابنها حسام على صدرها وهي تقول له: كيف لي ان أتركك أيها الطفل الشقي الحبيب، فقالت له أمه هل تتذكر الحلم الذي حلمته يا حسام؟
    أجاب حسام نعم يا أمي.
    أسرعت الأم فأحضرت ورقة وقلم وقالت لحسام احكي لي ما رأيت في الحلم يا عزيزي.
    وبدأ حسام يحكي لأمه ما رأى في حلمه وهو يرتجف خوفا وكانت امه تكتب كل ما كان يقوله ابنها وبعد أن فرغ حسام من سرد أحداث حلمه، قالت له أمه: لا تقلق يا حبيبي الصغير انه لا يتعدى ان يكون سوى كابوس وها أنا ذا بين يديك ألست سعيدا بي الآن،
    ابتسم الطفل حسام بصدق وعفوية وهو يقول لأمه: أخاف يا أمي أن أحلم بذلك الكابوس مرة أخرى.
    فأجابته أمه وهي تمد له بالورقة التي كتبت فيها ما حكاه لها عن حلمه: خذ هذه الورقة التي تحوي على أحداث ذلك الكابوس وأتلفها كي لا يعود ذلك الكابوس إليك ثانية.
    فقال حسام لأمه: ولماذا كتبت هذه الورقة يا أمي.
    أجابت ام حسام له: هذه الورقة بداخلها رسالة قام عقلك الباطن بارسالها لك فتمثلت لك تلك الرسالة على هيئة حلم او كابوس مزعج، ولكي تتخلص من تلك الرسالة فعليك ان تتلفها، فابتسم الطفل حسام بصدق وأمسك الورقة التي تحوي الرسالة ومزق الرسالة وهو يقول لأمه: احبك يا أمي أحبك يا أمي.

    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 568
    نقاط : 753
    تاريخ التسجيل : 27/09/2009
    العمر : 27

    رد: ملهم قصيدتى

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين نوفمبر 30, 2009 11:53 am

    مبدعة يا هنى مش ده من تاليفك بجد تحفة برافو عليكى


    _________________


    يمكن اشتاق و القى زكرى تصحى حنينى
    لكن عمرى الى باقى عمرك ما هتلاقينى
    بكره يجيلك يوم تلقى نفسك مكااااااااانى
    تصحى على هموم و تقول راح فين زمانى
    avatar
    hanna el sayed
    استاز تهيس
    استاز تهيس

    عدد المساهمات : 151
    نقاط : 263
    تاريخ التسجيل : 05/11/2009
    العمر : 28

    رد: ملهم قصيدتى

    مُساهمة من طرف hanna el sayed في الإثنين نوفمبر 30, 2009 10:27 pm

    ربنا يخليك
    ودى صح من تأليف العبد لله هنى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 8:42 pm